موقع الشاعر كمال ابراهيم

قصيدتي - أنتِ - نصًّا وبالصوت والصُّور عبر الفيديو التالي :

أنتِ

شعر كمال ابراهيم

أَنْتِ التِي سَألتُكِ أكثَرَ مِنْ مَرَّةٍ:

" هَلْ تُحِبِّينِي ؟ "

فأجَبْتِنِي: " هَلْ لِعَاشِقَةٍ أنْ تُنْكِرَ نَارًا تكْوِينِي ؟ "

" أنتَ حُبِّي وَحَنِينِي"

" أنتَ عُمْرِي وَسِنِينِي "

" يا شاعِرًا يَرْسُمُنِي زَهْرَةَ فُلٍّ وَيَاسْمِينِ "

" ألَسْتَ مَنْ فِي قَلْبِهِ يَأوِينِي ؟ "

"أَلَسْتَ مَنْ يَعْشَقُنِي وَيَحْمِينِي ؟ "

فَأجَبْتُكِ : "هَلْ لِشَاعِرٍ تَغَزَّلَ بِكِ في عَشَراتِ الدَواوِينِ

أنْ يَجْهَلَ لُقْيانَا فِي حَرِّ تَمُّوزَ وَفِي بَرْدِ تشْرِينِ ؟ "

لَا حَبِيبَتِي ، لَنْ أجْهَلَ حُبَّنَا الأزَلِيَّ

فأنتِ مَنْ يُسْكِرُنِي وَأنتِ مَنْ يُغْرِينِي.

10.1.2021

© 2021 جميع الحقوق محفوظة لموقع الشاعر كمال ابراهيم