موقع الشاعر كمال ابراهيم

نورٌ وَبَهَاء شعر كمال ابراهيم

يَا وَجْهًا يَشِعُّ نُورًا وَبَهَاءْ

عَيْنَاكِ الخَضرَاوَانِ أجْمَلُ العُيونِ عِندَ النِّسَاءْ

بنَظْرَةٍ مِنهُما رُحْتُ أُحلِّقُ فِي السَّماءْ

جِئتُكِ عَلَى بِسَاطِ الرّيحِ هَائمًا فِي الفَضَاءْ

طِرْتُ صُبحًا وَلِبُعدِ المسافاتِ سَأحُطُّ عِندَكِ فِي المَسَاءْ

أَشْتهِي التَّحليقَ لِأَحُطً عِندَكِ فِي سَاحَةٍ فَيْحَاءْ

آتِيكِ لِأَضُمَّكِ ضَمَّةَ عَاشِقٍ يَهوَى اللِّقَاءْ

شَفَتَاكِ الزَّهْرِيَّتَانِ تَجْعَلانِي أَهِيمُ شَوْقًا وَاشْتِهَاءْ

قاصِدًا قُبلَةً مِنْ ثَغرِكِ المُعْسُولِ فِيهَا السَّعادَةُ وَالهَنَاءْ.

19.12.2020

© 2021 جميع الحقوق محفوظة لموقع الشاعر كمال ابراهيم