موقع الشاعر كمال ابراهيم

اليكم قصيدتي : " وطن الويلات " نصًّا وإلقاءً بصوتي عبر الفيديو التالي :

"وَطَنِي أضْحَى وَطَنَ الوَيْلاتْ

طِفلٌ يَتعَرَّضُ للرَّصَاصِ فتنهَالُ أمُّهُ بُكاءً وَصَيحَاتْ

مائةُ قتيلٍ هذا العَامَ وَالعُنفُ  يَسُودُ مِنْ سَنَوَاتْ

شَبابٌ فِي مُقتبَلِ العُمرِ يلقَوْنَ مَوتَهُمْ بالسِّكِّينِ وَالطَّلَقَاتْ

أيُّ وَضْعٍ هذا وأيُّ إجرامٍ أضحَى لا يَعرِفُ الرَّحْمَاتْ

حَسْبيَ اللهُ وَنِعمَ الوَكِيلِ أينَ النظامُ وَأيْنَ المَسْؤولِيَّاتْ؟

أليْسَ مِنْ حَقِّنَا أنْ نَصْرُخَ وَأنْ نَطلُبَ التوْضيحَاتْ ؟

السُّلطَةُ فِي هَرجٍ ومَرْجٍ  يَعتريهَا تِجاهَ العُنفِ نَوْمٌ وَسُباتْ

وَنَحْنُ عَرَبُ هذِي البلادِ نرْتَكِبُ بجُرْمِنا هذا أشنَعَ المُحَرَّمَاتْ .

2.10.2021

© 2022 جميع الحقوق محفوظة لموقع الشاعر كمال ابراهيم