موقع الشاعر كمال ابراهيم

إليكم قصيدتي لعِسِفيَا نصًّا وإلقاءً بصوتِي عبرَ الفيديو التالي :

عِسِفيا يَا بَلدَ النَّخْوَةِ وَالإبَاءْ

فِيكِ الشَّهَامَةُ والأصَالَةُ والوَفَاءْ

بِالفَزْعَةِ للشيخِ " مَجْدٍ " أبدَيْتِ السَّخَاءْ

يا بَلَدًا فِيهِ العِزَّةُ والمَجْدُ وَالصَّفاءْ

أنتِ عُنْوانُ التجَلِّي كَرَمًا وَشُمُوخًا وَبَهَاءْ

بُنُو مَعْرُوفٍ يَشْهَدُونَ بِأنَّكِ رَمْزُ الاقتِدَاءْ

سَطَّرْتِ تارِيخًا يستحِقُّ الإشَادَةَ وَالثَّنَاءْ

يَا لِأهْلِكِ مِنْ كَرَمٍ يستحِقُّ التكرِيمَ والإطرَاءْ

قُدِّسْتِ مَجْدًا يا بلَدًا أنجَبَ أرْقَى الأدَبَاءْ

وَفِيكِ دُوِّنَتْ مَعَالِمُ الدِّينِ لِأشْهَرِ الأسْمَاءْ

مَقَامُ سَيِّدِنَا أَبِي عَبْدِاللهِ كَرِيمِ الأَنْبِيَاءْ

قدَّسَ اللهُ سِرَّهُ وَأَبْقَانَا رَمْزًا للمَحَبَّةِ وَالإخَاءْ.

9.11.2021

© 2022 جميع الحقوق محفوظة لموقع الشاعر كمال ابراهيم