موقع الشاعر كمال ابراهيم

في زيارة مقام نبينا شعيب (عليه السلام ) شعر كمال ابراهيم

شُعَيبُ يا مُرْشِدَ الأنامِ

وَمِصْباحَ الظَّلامِ

يَا سَاكِنَ حِطِّينَ

فِي أشرَفِ مَقامِ

أنتَ السَّيِّدُ الأوْحَدُ

والنَّبِيُّ الأجْوَدُ

صَاحِبُ الحِكْمَةِ

على مَرِّ العُصورِ وَالأيَّامِ.

شُعَيْبُ فِيكَ انتخَيْنا فِي الحُرُوبِ

وَفِي مَقَامِكَ رَفْرَفتْ راياتُ السَّلامِ.

شُعَيْبُ يَا ناصِرَ صَلاحِ الدِّينِ،

يَا سَيِّدَ الأنْبِياءِ والرُّسُلِ الكِرامِ،

يَا يَمِينَ مُوسَى فِي رِسالَةِ التَّوْحِيدِ والإسلامِ

شُعَيْبُ جِئناكَ اليَوْمَ خَاشِعِينَ آلافًا مُؤَلَّفَةً

نَدْعُو لِسِّلْمِ  وَالوِئامِ،

رَجَوْتُكَ سَيِّدِي : أنزِلْ عَدْلَكَ عَلى العِبَادِ

وانصُرِ الحَقَّ فِي البَيْتِ الحَرامِ

رَجَوْتُكَ أنْ تُبْعِدَ عَنِ الشَّرْقِ كابوسَ الحَرْبِ والإجْرَامِ

شُعَيْبُ يَا سَنَدَ الفُؤَادِ

يَا بَاعِثَ النُّورِ فِي الوِهادِ

شُعَيْبُ يَا رَمْزَ الطَّهَارَةِ والهُدَى

يَا رَاعِيَ السِّلْمِ فِي كُلِّ البِلادِ

أنتَ الإمامُ الأجْوَدُ ،

أنتَ المُوَحِّدُ ،

يَا نَبِيَّ العِزَّةِ والأمْجَادِ.

25.4.2017

© 2022 جميع الحقوق محفوظة لموقع الشاعر كمال ابراهيم