موقع الشاعر كمال ابراهيم

إليكم قصيدة - الوطن الشريد -  كلمات كمال إبراهيم نصًّا وإلقاءً بصوته عبر الفيديو التالي :

عندمَا تكفهِرُّ السَّمَاءْ

يَتجَهَّمُ وَجْهُ الأرْضْ

وَعِندَمَا يَسْوَدُّ الظَّلامْ

فِي لَيْلٍ دَامِسٍ كَئِيبْ

يَحتَارُ الشَّاعِرُ كَيْفَ يَخُطُّ العِبَارَة

وَعِندَمَا يَتَوَقَّفُ اليَرَاعُ عَنْ خَطِّ الكَلَامْ

يَحتجَّ القِرْطَاسُ مِنْ صَمْتِ البَدِيعْ

هَكَذَا يَجنَحُ الفِكرُ إلى الغِيَابْ

وَيَجْمُدُ المِدَادُ دَاخِلَ اليَرَاعْ

مِنْ أيْنَ يَأتِيَ الفَرَجْ

وَالسَّمَاءُ كَئِيبَة

وَاللَّيْلُ يَائِسٌ حَزِينْ

كُلُّ مَا فِي الأمْرِ سُوءُ القَدَرْ

وَسْطَ القَهْرِ وَالظُّلْمِ وَتَعَاسَةِ البَشَرْ

رَبَّاهُ كُنْ أنْتَ المُغِيثْ

سَأَلْتُكَ أنْ تَرْحَمَ العَبيدْ

وَأَنْ تُنْقِذَ الفَقِيرْ

كَيْ يَسُودَ العَدْلُ فِي الوَطَنِ الشَّرِيدْ.

19.11.2021

© 2022 جميع الحقوق محفوظة لموقع الشاعر كمال ابراهيم